إضرب

إضرب

–        إلى قائد عربي

إضرب فدتك قبائل من يعرب                                                  هذا الإبا قد جاء من ذاك الأبي

 لتحسهم، تجتث من صحرائنا                                                  زمر الضلالة من دمشق لمأرب

إضرب، فحراس النفوط بأجرها                                              يحيون، ليس بعزة أو منصب

 لم يعرفوا معنى الكرامة إنهم                                                 من ألف عام في ركاب الأجنبي

وأثمت يوماً إذ مددت لهم يداً                                                  أوَ ما علمت “يزيدهم” لم ينجب

أو ما علمت الجاهلية لم تزل                                                  ما بيننا في “نظرة” وترقب[1]

 ما ساير الأعراب دين محمد                                                  إلا رياءً والهدى لم يكذب

 فاقرأ “براءة” كي يبين بآيها                                                   حكم الإله عليهم في يثرب[2]

 أو بعد ما فعلوه في بغـــــــــــداد تأمــــــــــــــــــــــــن شـــــــــرهم؟ أو تأمنـــــــــــــــــن لعقرب!

 جاءت قريضة والنظير ببدوها                                                يا ثأر خيبر منك يا سبط النبي

 خسئت ظلوف نعاجهم وتيوسهم                                              هذا الدعي بأي عار يختبي

 عار العراق وعار عزة مجده                                                أم عار بنغازي وما لم يكتب

 وعقاله الشين الذي قد يزدهي                                               لو شده فوق البعير الأجرب

 قالوا نطاوع في الهدى أسلافنا                                               وكذاك قيل لقبل أحمد من نبي

 لكنهم كالغابرين من الألى                                                    نسخوا الضلالة أكذباً عن أكذب

 من صلب إبلس اللعين تناسلوا                                               من فاجر ومنافق ومكذب[3]

 الحاقدون على الحياة وطيبها                                                 من أي دين دينهم أو مذهب

 غصبوا النساء وذبحوا ابناءهن                                              هدموا “مصانع” مأكل أو مشرب

 جاؤوا ببهتان اليهود وزيفهم                                                 قرآنهم تلموذ أبناء السبي

 جمعت لك الأعراب كل دنيئة                                                من سقط هذي الأرض من شر الأب

 فكشفت عن سوآتهم وهتكتهم                                                 وفضحتهم فضح الضياء لمغرب

 جاؤوا دمشق، فجئتهم بحتوفهم                                               ورددت كيد مؤامر ومخرب

 طلبوا السماء فسقتهم لجهنم                                                   شتان بين مشرق ومغرب

 المفسدون قضى الإله بحكمه                                                 أن ينتهوا في  مبعد ومصلب[4]

 إضرب فديتك كالجفاء سينتهي                                                زبد، فننعم بالمسيل الصيب

 جدد لنا بشار سنة أحمــد                                                      جدد لنا سنن الحسام اليعربي

 جدد لنا بدراً وخيبر كرة                                                       فلربما تصفو الشآم لجندب[5]

 فالمجد يا بشار صنع عزيمة                                                   وكرامة وترفع وتوثب

عبد  الحق العاني


[1] “قَالَ إِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ

[2] “ٱلْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًۭا وَنِفَاقًۭا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا۟ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِۦ “. “وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ ٱلْأَعْرَابِ مُنَـٰفِقُونَ ۖ وَمِنْ أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا۟ عَلَى ٱلنِّفَاقِ 

[3] “أَفَتَتَّخِذُونَهُۥ وَذُرِّيَّتَهُۥٓ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّۢ

[4] “إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ

[5] وقد أخرج منها من قال فيه الرسول الأكرم (ص): “لله درك يا أبا ذر تعيش وحدك وتموت وحدك وتبعث وحدك”.