قل ولا تقل / الحلقة الرابعة

قل: الجنود المرتزِقة والجنود المرتزِقون وهؤلاء المرتزِقة وهؤلاء المرتزِقون (بكسر الزاي)

ولا تقل: المرتزَقة ولا المرتزَقون (بفتح الزاي)

وذلك لأن الفعل “ارتزق” يأتي على وجهين، أحدهما وجه اللزوم وهو باب “افتعل” الذي بمعنى اتخذ لنفسه أصل الفعل أي اتخذ لنفسه رزقا، فيكون “ارتزق فلان” بمعنى أصاب رزقاً أو نال رزقاً أو جعل لنفسه رزقاً. فهو مثل “اقتدر” أي اتخذ طبيخاً في قدر. والوجه الآخر وجه التعدي وهو “ارتزقه” أي افتعله بمعنى طلب منه أصل الفعل وهو الرزق فيكون “ارتزقه” بمعنى طلب منه رزقاً، مثل “اختدمه” أي طلب منه خادماُ.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الرابعة”

ماحقيقة السلاح الكيميائي وسط هذا الضجيج؟

إذا لم يدرك المواطن العادي حقيقة موضوع السلاح الكيميائي فهو معذور، لكن الكتاب والمحللين يتحملون مسؤولية تأريخية في تنوير الناس بشرح الغامض فإن لم يفعلوا فإنهم يضلونهم إذا كتبوا في موضع ما عن جهالة. وموضوع السلاح الكيميائي الذي أكثر الصهاينة استعماله كالمد والجزر خلال العام الماضي واحد من تلك المواضيع المعقدة لسببين: علمي وقانوني. وقد كتب البعض فيه، وبعض ما كتب غير دقيق. وحيث إن القارئ يفترض الدقة من الكاتب فإن هناك تضليلاً غير مقصود ناتج عن استعدادنا للخوض بكل سهولة في أمور نجهلها. وقد يكون الضرر أبعد من ذلك إذا افترض عدد من الساسة أن الكاتب ممن يوثق به فأخذوا عنه ما كتب على أنه حقيقة.

وقد استوقفني مقال لأحدهم، وهو ما دفعني لكتابة هذا، يتحدث فيه عن اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية ظاناً أنها تعني منع استعمال السلاح النووي. والأمر ليس كذلك. ويبدو أن الكاتب الفاضل لم يطلع بدقة على الإتفاقية تلك فهي لا تمنع استعمال السلاح النووي بل تمنع انتشاره خارج الدول الخمس التي امتلكته يوم وضعت الإتفاقية…وتأكيد ذلك هو أن محكمة العدل الدولية رفضت حتى اليوم أن تقرر أن استعمال السلاح النووي مخالف لقواعد القانون الدولي العام!

انقر للمزيد “ماحقيقة السلاح الكيميائي وسط هذا الضجيج؟”

قل ولا تقل / الحلقة الثالثة

قل: قُتلَ فُلان صبراً

ولا تقل: قُتلَ فُلان بدمٍ بارد

فقد إنتشر في وسائل الإعلام العربية إستعمال “قتل بدم بارد”. وقد دخل هذا الإستعمال المقيت والمنفر للسمع بعد أن قامت إحدى الصحف التي تصدر في بريطانيا بترجمة المصطلح الإنكليزي (Cold-blooded Murder) ترجمة حرفية. وهذه الترجمة البائسة تفترض أن العرب لم يعرفوا فعلاً أو صفة للتعبير عن قتل مثل هذا حتى جاء به الإنكليز متأخراً، فأضطررنا في جهالتنا أن نستعيره ونترجمه هذه الترجمة البائسة.

لكن هذه اللغة الثرية بمفرداتها وتراثها الكبير لم تغفل حالة القتل هذه.

  انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثالثة”

حتام يؤجل حزب الله المواجهة الحتمية؟

ليس عسيراً على المراقب أن يدرك أن عام 2013 هو ليس عام 2006 وان أموراً كثيراً حدثت خلال هذه السنوات السبع وهي تتقلب بشكل مطرد ومتسارع…وعليه فما كان ممكناً قبل سبع سنوات قد لا يكون كذلك اليوم…

فقد أدركت الصهيونية منذ عقود أنها غير قادرة على كسر إرادة هذه الأمة العنيدة من خلال الغزو الخارجي، فحتى حين غزت الصهيونية العراق وأذلت أهله وقهرتهم ونصبت خدمها وأجراءها حكاماً عليه، فإنها لم تستطع قهر الإنسان في العراق حقيقة. فليس ممكناً حتى اليوم للمواطن الأمريكي أن يتجول في شوارع بغداد بحرية وإطمئنان… وحسبي هذا مثالاً على فشل مشروع القهر من الخارج! لذا فإنها فتشت عن سبل جديدة للغزو بديلة عن التدخل العسكري المباشر بجيوشها، فوجدته في الإسلام… ذلك لأن الإسلام الذي كانت الصهيونية تعده عدوها الذي يمكن له نظرياً أن يتحدى النظرية الرأسمالية بل وربما يوقفها من الإنتشار والهيمنة، وجدت أنه يمكن تسخيره لخدمتها إذا أحسنت التسييس. وهكذا وجدت في المشروع الأعرابي العثماني مدخلاً للهيمنة على الأمة…. والبحث في وضع المشروع موضع التطبيق طويل قد يخرجنا عن هدف هذا المقال القصير وقد تكون لي عودة له..

انقر للمزيد “حتام يؤجل حزب الله المواجهة الحتمية؟”

هل أخفق البعث في سورية؟

مقدمة

لم تكن الأفكار والمبادئ التي جاءت بها حركة البعث في ثلاثينات القرن الماضي وليدة خيال بل كانت تعبيراً عن شعور بالفرقة وطموحاً لجمع شمل الأمة. فحين كتب الدكتور زكي الأرسوزي عن عبقرية اللغة العربية فإنه كان يبحث عن الرابط الأول الذي يجمع الأمة. لذا فإن فكرة وحدة الأمة العربية فكرة أصيلة وواقعية فإذا كانت دول أوربا المكونة من أعراق متباينة قد وحدت أنفسها في القرن الذي سبق في دول قومية فلماذا لا يكون للعرب الحق ذاته؟ كما أن مبدأ تحقق الحرية في اختيار النظام السياسي الذي يريده العرب كانت وما زالت مبدأً سامياً لا يمكن الطعن فيه. فإذا اضفنا لهذه المبادئ رغبة البعث في تحقيق عدالة اجتماعية في توزيع الثروة سواءً أكان ذلك بنظام اشتراكي يقترب من النظام الماركسي أم أي بديل عنه فإن النظام السياسي الذي بشر به فكر زكي الأرسوزي كان رائداً وصادقاً وأميناً على مصالح الأمة ومستقبلها.

هكذا ولد البعث في سورية ودخل العراق وتغلغل بشكل أخف في بقية الدول العربية…

انقر للمزيد “هل أخفق البعث في سورية؟”

قل ولا تقل / الحلقة الثانية


قل: صَمَدَ العدو وصَمَدَ له صَمْداً

ولا تقل: صَمَدَ له صُمُوداً

وقل: الثبات

ولا تقل: الصمود

وذلك لأن الصّمد هو القصد وهو تحرك وسير ومشي إلى أمام. ولا يجوز إطلاق فعل من افعال الحركة ولا إسم من أسمائها على السكون والوقوف واللبث والمكث. لأن ذلك ضد المعنى المراد، فإذا أريد الوقوف في الحرب على سبيل المقاومة والمواقفة والمناهضة قيل: ثبت في الحرب والقتال والمقاومة ثباتاً. قال الله تعالى في سورة الأنفال “ياأيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون”. والشاهد على أن “صمد صمداً” معناه: تقدم في جميع كلام العرب، ومنه قول علي (ع) وهو يحث أصحابه على التقدم والقتال: “وعليكم بهذا السواد الأعظم والرواق المطنب فاضربا ثبجه فإن الشيطان كان في كسره، قد  قدم للوثبة يداً وأخر للنكوص رجلاً، فصمداً صمداً حتى ينجلي لكم عمود الحق وأنت الأعلون والله معكمن ولن يتركم أعمالكم”. قال ابن أبي الحديد: “وقوله عليه السلام: فصمدا صمدا أي اصمدوا صمدا. قال صمدت لفلان أي قصدت له”. فالصمد حركة وسير وتقدم.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثانية”

قل ولا تقل / الحلقة الأولى

لقد عانت اللغة العربية من اللحن والخطأ والخلل وقبيح القول منذ العصور الأولى بعد الإسلام حين دخلت شعوب أخرى فيه. لكن العصر الحديث شهد إنحدارا خطيرا أصبح فيه الخطأ هو السنة والصواب هو الشاذ. وليس لي من بليغ القول ما أصف به ذلك لكني أستعير ما كتبه العالم الدكتور مصطفى جواد الأعجمي الأصل والعربي الهوى والعراقي المنشأ حين كتب:

“ومن أشد الرزايا التي نزلت بالعربية أيضا أن أساتذة في التأريخ والجغرافيا والعلوم لم يتعلموا من قواعدها ما يصون أقلامهم وألسنتهم من الغلط الفاحش واللحن الفظيع وإذا عوتبوا أو ليموا – وهم مليمون حقا – قالوا نحن ندرس التأريخ والجغرافيا والعلوم، ولا يخجلون من هذا الإعتذار، مع انهم أصبحوا سخرية الساخرين وضحكة الضاحكين ولا سيما مشاهدي “التلفزيون” مع أنهم يعلمون أن الإنكليزي العالم – على سبيل المثال – لا يخطئ الصواب في لغته ولو كان الخطأ الواقع منه في حرف جر لتناولته الألسن والأقلام باللوم والتقريع والتأنيب.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الأولى”