قل ولا تقل / الحلقة السابعة


قل: يرأَس اللجنة والقوم

ولا تقل: يرئِسهم

ويقولون رأس اللجنة أو القوم يرئِسها ويرئِسهم بكسر الهمزة، أي صار رئيسها أو رئيسهم، وانما اقتدوا في ذلك بالضبط الوارد في المنجد، تأليف الأب النصراني لويس معلوف اليسوعي، والرجل لم يكن لغوياً بل اختار كلم معجمه من محيط المحيط للبستاني وزينه بصور، بله ان المنجد لا يُعتمد عليه في ضبط الكلم وبخاصة الأفعال الثلاثية فأمرها عسير، ولم أعلم أنّى له كسر عين المضارع من الفعل “رأس” فالمسموع المدوّن والمقيس فيه فتحها. أما المدون فقد جاء في مختار الصحاح “رأس القوم يرأسهم بالفتح رئاسة فهو رئيسهم ويقال أيضاً ريّس بوزن قيَم”.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة السابعة”

قل ولا تقل/ الحلقة السادسة


قل: تأكّدت الشيء تأكّداً

ولا تقل: تأكّدت من الشيء

والفعل “تأكّد” لم يرد في كلام العرب إلا لازماً بمعنى توكّد فقد قالوا “تأكّد الأمرُ أي ثبت ثبوتاً وثيقاً. وجاء في لسان العرب “وكّد العقد أو العهد: أوثقه، والهمزة فيه (أي أكّد) لغة. يقال أوكدته وأكدته وآكدته إيكاداً، وبالواو أفصح أي شددته، وتوكّد الأمر وتأكّد بمعنى (واحد). ويقال: وكّدْتُ اليمين، والهمز في العقد أجود”.

انقر للمزيد “قل ولا تقل/ الحلقة السادسة”

لماذا ثبت الأسد وسقط مرسي وحمد، ثم ماذا بعد؟

ليس هذا عنوان شماتة بالساقطين وان كانوا يستحقونها. لكنه عنوان واقع يقتضي الدراسة لإستخلاص العبر وقراءة ما يمكن أن يحدث. ذلك لإن ما جرى ويجري في الوطن العربي منذ أكثر من عامين من الخطورة والجسامة ما يجعل من المستحيل أن يفهم أويشرح في مقال أو مقالين. وقد يخطئ المتابع في فهم حقيقة ما يجري ليس فقط بسبب نقص في الموضوعية في جوهر البحث عند عرب اليوم، وهو حقيقة، وإنما للطبيعة المعقدة للمرحلة والتي تشكل في نظري أخطر مرحلة منذ تقسيم المشرق العربي في سايكس بيكو.

انقر للمزيد “لماذا ثبت الأسد وسقط مرسي وحمد، ثم ماذا بعد؟”

ما سبب الخلاف بين “الإخوان” و “السلفيين”؟

لا يمكن لأي متابع للحدث هذه الأيام إلا أن يسمع التساؤل التالي: “لماذا سعت السعودية وأيدت إسقاط مرسي ووقف السلفيون مع إزاحته؟”.  ولم أسمع جوابا سليما لهذا التساؤل (ولا أعني أن أحدا آخر لا يمتلك تفسيرا، إلا أني لم أسمعه). وقد دفعني لكتابة هذه الأسطر أن الوزير السابق عبد الحليم مراد، وهو السياسي القومي المتمكن في نظري، عجز في الإجابة على هذا السؤال حين وجهته له قناة الميادين هذا اليوم.

فماذا يجري؟

انقر للمزيد “ما سبب الخلاف بين “الإخوان” و “السلفيين”؟”

قل ولا تقل / الحلقة الخامسة

قل: دَحَرنا جيش العدو فجيش العدو مَدْحُور

ولا تقل: إنْدحَرَ جيش العدو فهو مُندَحِرٌ

وذلك إذا كان هزْمه وكسْره ناشئاً عن حرب، وخسرانه في الحرب. وهو من باب المجاز. قال مؤلف لسان العرب نقلا: ” دحره يدحَره دحْراً ودحوراً، دفعه وأبعده… والدَّحرُ: تبعيدك الشيء عن الشيء…. والدحر: الدفع بعنف على سبيل الإهانة والإذلال، وفي الدعاء: اللهم ادحر عنا الشيطان، أي ادفعه واطرده ونحِّه، والدحور: الطرد والإبعاد، قال الله عز وجل: “اخرج منها مذؤوماً مدحورا أي مقصىً وقيل مطروداً” انتهى.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الخامسة”