قل ولا تقل / الحلقة الخامسة عشرة

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

 

قل: هذا بدل مشاركة في الجريدة أو المجلة

ولا تقل: هذا بدل الإشتراك

وذلك لأنك تقول “شاركت في الجريدة أو المجلة، أشارك شراكا ومشاركة” ولا يصح البتة أن تقول “اشتركت في المجلة أو الجريدة” لأن “اشترك” يدل على التشارك أعني أن “افتعل” هاهنا بمعنى “تفاعل” الإشتراكي. ولا يصح أن يكون من جهة واحدة بل يكون من جهتين فاعلتين أو أكثر منهما. ألا ترى أنه لا يجوز لك أن تقول “اعتونت” وتكتفي ولا “اقتتلت” وتسكت ولا “ائتمرت” وتدعي الإفادة. فلا بد لك أن تقول “اعتونت أنا وفلان” أي تعاونتما، و “اقتتلت أنا وعدو الوطن” أي تقاتلتما، و “ائتمرت أنا وفلان بالخائن” أي تآمرتما به. فكذلك “اشتركت أنا والقوم في المجلة”. فإذا لم يكن معك واحد معلوم رجعت الى المفاعلة فقلت “شاركت في المجلة” كما تقول عاونت وقاتلت وآمرت. ويؤيد ذلك أن الفصحاء منذ وُجدت العربية الى اليوم لم يقل أحد منهم “فلان متشارك ولا مشترك” بل قالوا هو “شريك ومشارك” ولا قال أحد “هو متعاون بل معاون”، ولا قال أحد “هو متقاتل” بل قالوا “مقاتل”، إلا “المتآمر” فإن الذين لا يعلمون من العربية شيئاً جليلاً قالوا “فلان متآمر” والصواب “مؤامر” كمشارك ومقاتل ومحاسب والمباري والمسابق وقد تكلمنا عليه في موضعه. (م ج)

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الخامسة عشرة”

قل ولا تقل / الحلقة الرابعة عشرة


إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

 

قل: كابد العدوُّ خسارة كذا وكذا

ولا تقل: تكبَّد العدو الخسارة

وذلك لأن “تكبَّد” على وزن “تفعَّل” وقد ذكرنا في الكلام على “تعرَّض” أن تاءه وتاء أمثاله تدل على رغبة الفاعل في الفعل والمفعول به، والعدو لم يرغب في الخسارة كما هو بديهي. يضاف الى ذلك أن “تكبّد” له عدة معان ليس فيها ما يقابل “كابد” أي قاسى وتحمل بمشقة أو ما يقاربه.

قال ابن فارس في المقاييس: “الكاف والباء والدال أصلٌ صحيح يدلُّ على شِدّة في شيء وقُوّة. من ذلك الكَبَد، وهي المشقّة. يقال: لَقِيَ فلانٌ من هذا الأمر كَبَداً، أي مشَقة. قال تعالى: لَقَدْ خَلقْنَا الإنسانَ في كَبَدٍ…. ومن الاستعارة: كَبِد السَّماء: وسطها….. ويقال: تكبَّدَتِ الشّمس، إذا صارت في كَبِد السماء…. وتَكَبَّدَ اللَّبنُ: غَلُظَ وخَثُر.”

وورد في لسان العرب: “وتَكَبَّدتِ الشمسُ السماءَ: صارت في كَبِدِها…..ويقال: تكبدت الأمر قصدته ومنه قوله: يروم البلاد أيها يتكبد…. وتكبد الفلاة إذا قصد وسطها ومعظمها… وتَكَبَّد اللبنُ وغيرُه من الشراب: غَلُظ وخَثُر”.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الرابعة عشرة”

قل ولا تقل / الحلقة الثالثة عشرة

قل: أجاب عن السؤال إجابة وهو جواب عن الكتاب

ولا تقل: أجاب على السؤال إجابة وهذا جواب على الكتاب

وذلك لأن المسموع عن العرب والمذكور في كتب العربية هو “أجاب عن السؤال” لا “أجاب عليه” ولأن معنى الفعل “أجاب” يستوجب استعمال “عن” لإفائدة الإزاحة والكشف والإبانة والقطع والخرق. ولا يصح معه استعمال “على” التي هي للظرفية الإستعلائية. قال ابن مكرم الأنصاري في لسان العرب: “والإِجابةُ رَجْعُ الكلام، تقول: أَجابَه عن سُؤَاله، وقد أَجابَه إِجابةً وإِجاباً وجَواباً وجابةً” أنتهي.

وإذا كانت الإجابة هي من الشق والخرق والقطع والإبانة، وجب استعمال “عن” معها. قال ابن مكرم الأنصاري في اللسان أيضاً: “وفي حديث أَبي بكر، رضي اللّه عنه، قال للأَنـْصارِ يَوْم السَّقِيفةِ: إِنما جِيبَتِ العَرَبُ عنا كما جِيبَت الرَّحَى عن قُطْبها أَي خُرِقَتِ العَربُ عَنَّا، فكُنَّا وسَطاً” وقال بعد ذلك: “وانْجابَ عنه الظَّلامُ: انْشَقَّ، وانْجابَتِ الأَرضُ: انْخَرَقَتْ” إنتهى.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثالثة عشرة”