قل ولا تقل / الحلقة السابعة والعشرون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

قل: أمر مُهم وقد أهمَّه الأمر

ولا تقل: أمر هام وقد همَّه الأمر

قال الراغب الأصبهاني في مفردات غريب القرآن: وأهمّني كذا أي حملني على أن أهم به، قال تعالى: “وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم”. فالأنفس مهمَّة إذن لا هامَّة فالشيء المهم هو الذي يبعث الهمة في الإنسان ويجعله يهم ويقلقه أحياناً. ونقل اللفظ من الوصفية الى الإسمية فقيل له “المُهم” وجمع على “المهام” تكسيراً وعلى “المهمات” تصحيحاً. وهو بالبداية اسم فاعل من أهمّه يُهمّه إهماماً.

والهام هو المحزن وهو من همَّه أي أحزنه حزناً يذيب الجسم، ولا محل له في تلك الجملة. وقال ابن السكيت وهو الدليل الخريت في اللغة العربية، قال في كتابه اصلاح المنطق: “ويقال قد أهمّني الأمر: إذا أقلقك وأحزنك، ويقال قد همّني المرض اي أذابني….ويقال همّك ما أهمّك”.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة السابعة والعشرون”

تأملات (1)

فعَلامَ تَنْقَمُ لاختلافٍ في الرؤى
جَدَلِيّةٌ في طَبعِهَا الأشْياءُ

أوليس ضَوءُ الشمسِ يُذهب للعمى
وبِضِدِّهِ تَتَمَدَّدُ الظَّلمـــــاءُ

أوليسَ خوفُ المَوتِ من حُبِّ البقا
وبِدُونِهِ لا يَسْتطِيبُ بَقــاءُ

فإذا تَطابَقَتْ الرُّؤى فَلِعِلَّةٍ
وإذا افتَرَقنَ فللنُّهى إغْنـاءُ

عبد الحق
8 آذار 2014

مرحباً بالحرب الباردة الجديدة!

العرب والحرب الباردة  الأولى

لم يشعر الثوريون واليساريون في العالم بشكل عام وفي وطننا العربي بشكل خاص بمقدرة على التحرك والتعبير أكثر مما شعروا في أثناء الحرب الباردة والتي اشتدت في سبعينات وثمانينات القرن الماضي. فقد فرض التوازن بين معسكري الشيوعية الماركسية والصهيونية الرأسمالية قواعد سمحت لليسار العربي عامة والحركة القومية العربية خاصة أن تتحرك بحرية وتعبر عن نفسها وتثور وتنتظم وتنظم وتحكم و تنشر فكرها خارح الحدود الجغرافية التي رسمها الإستعمار في أعقاب الحرب العالمية الأولى… فتمكن المشروع القومي العربي أن يوجد له أرضاً وتنظيماً في كل الوطن العربي وإن تفاوتت الإستجابة لإختلاف الظروف التأريخية التي مر فيها كل بلد من تلك البلدان. وهكذا وجد التيار الناصري صدى وتعاطفاً في كل الوطن العربي حتى أصبحت حكومات الجزيرة والخليج تخشى على نفسها منه وتتقيه بالموافقة على مشاريع سياسية لم تكن حقاً راغبة فيها أو مؤيدة لها، كما حدث حين وافقت مكرهة على لاءات الخرطوم الثلاثة! ونجحت حركة القوميين العرب في خلق الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كمعبر حقيقي عن مشروعها القومي في التصدي للهجمة الصهيونية على الوطن بقتاله حقاً لا إستجدائه كما تفعل منظمة التحرير اليوم.. لكن النجاح الأكبر كان لحركة البعث والتي تمكنت في العراق وسورية من بناء دولتين قوميتين ستظلان رغم كل الهفوات والسلبيات والأخطاء أصدق مثال على نجاح المشروع القومي العربي في القرن العشرين!

انقر للمزيد “مرحباً بالحرب الباردة الجديدة!”

قل ولا تقل / الحلقة السادسة والعشرون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

قل:  أكملت القوات الروسية عمليات سيطرتها على القرم وسيكون كيري في كييف يوم الثلاثاء

ولا تقل:  القوات الروسية أكملت سيطرتها العملانية على القرم وكيري في كييف الثلاثاء. (قناة المنار 3-3-14)

كتب لي صديقي الشاعر يقول:”هناك كلمة تشق قلبي حين اقرأها هي العملانية”. وهي ولا شك تشق قلوب الكثيرين وأنا منهم. فهي إستعمال قبيح لشنيع القول أدخله جاهل من جهلة المساهمين في الإعلام العربي وما أكثرهم. وقد يكون للجاهل العذر أن يكشف عن جهالته في إستعمال خاطئ كهذا، لكن ما هو عذر الآخرين كي ينقلوا عنه في عمى هذا النقل فيشيع الفحش في القول بين الكتاب والقراء على حد سواء؟

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة السادسة والعشرون”

هل الإسلام في أزمة أم الأزمة في الإسلام؟ الحلقة الثانية عشرة

ما أن بسطت الصهيونية سلطتها على جزيرة العرب بعد أن مكنت الوهابية من مكة، حتى سارعت لتحتوي بقية أرض العرب من خلال الإسلام… فلم يغب عن المستشرقين والباحثين في معاهد الصهيونية في أوربا وأمريكا أن بقية أرض العرب ليست كلها كجزيرة العرب والخليج في تخلفها. وهذا يعني أنه قد لا يكون من السهل تصدير الفكر الوهابي لبقية الأرض العربية خصوصاً إذا ما أخذوا في حسبانهم أن تطلع المتعلمين الجدد في مصر وبلاد الشام والعراق كان نحو التحرر أكثر من العودة بالفكر لقرون سابقة لا يعرف عنها المتطلع سوى من نظرة شاعرية ليس لها في الواقع جذور عميقة.

فعرب المشرق شمال جزيرة العرب لا يكفي أن ترضيهم دعوة بسيطة كتلك التي جاء بها عبد الوهاب والتي تدعو لنظرة سطحية في معنى التوحيد الذي لم يفهمه هو اصلاً. فهم كانوا بحكم سبقهم الفكري للأعراب من أهل الجزيرة والخليج يطمعون بفكر يبحث في الربط بين الدولة والدين في ظل عالم جديد تحكم العلاقات فيه مبادئ جديدة مثل الدولة القومية والعلاقات الدولية وقانون اصطلح على تسميته بالقانون الدولي ومعاهدات وتحالفات جلها وضعت خارج نطاق الإسلام ودون تشاور مع المسلمين. أي ان الجيل الناشئ من مسلمي المشرق العربي (وهي تسمية فضفاضة) كان يريد نظرية سياسية قد لا تنفصل عن الإسلام لكنها قادرة على التعامل بواقعية مع العالم الذي يعيش فيه المسلمون بعد انهيار الدولة العثمانية والتي كانت  لقرون غطاءً مشوهاً للإسلام. ولم يكن الفكر الوهابي الساذج قادراً أن يرضي هذا التطلع أو حتى أن يتعامل مع الحقائق التي تحيط بالمسلمين.

انقر للمزيد “هل الإسلام في أزمة أم الأزمة في الإسلام؟ الحلقة الثانية عشرة”

قل ولا تقل / الحلقة الخامسة والعشرون


إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

قل: أمحمدٌ في الدار أم مستأجرها؟ وقل: أمقيمٌ أنت أم مسافر؟ وقل: أأردت هذا أم لم ترد؟

ولا تقل: هل محمدٌ في الدار أم مستأجرها؟ ولا تقل: هل مقيم أنت أم مسافر، ولا تقل: هل أردت هذا أم لم ترد؟

وذلك لأن الهمزة هي الأصل في الإستفهام، قال الزمخشري في المفصل: “والهمزة أعم تصرفاً في بابها من اختها (هل). تقول أزيد عندك أم عمرو؟ يعني لا يجوز في الكلام العربي الفصيح أن يقال: هل زيد عندك أم عمرو؟ فإذا استعملنا حرف العطف (أم) للتعيين بدل الإستفهام وجب أن نستعمل معها همزة الإستفهام ولا نستعمل “هل”، كقوله تعالى: “وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا؟، وقوله تعالى: “فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۖ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ؟”. وقال الشاعر:

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الخامسة والعشرون”