متى سينتهي مسلسل التنازلات الإيرانية؟

سبق أن كتبت عن الصراع داخل إيران بين الخامنئي ومن معه من الحرس الثوري الذين مازالوا يتشبثون بنظرية ولاية الفقيه وبين التيار المعادي الذي يمثله هاشمي رفسنجاني ومن خلفه من المراجع الدينية والتي تمثلت قوتها في المجيء برئيسي الجمهورية خاتمي وروحاني.

ويبدو أنه رغم مطالبة روحاني أكثر من مرة منذ إنتخابه رئيساً للجمهورية بمنع تدخل الحرس الثوري في السياسة إلا أن الحرس الثوري أصبح أكثر صراحة ووضوحاً في تحديه لروحاني وسياسته الخارجية والقائمة على ضرورة مهادنة الصهيونية من أجل أن تتمكن إيران من العودة للتنمية والبناء، كما يدعي.

انقر للمزيد “متى سينتهي مسلسل التنازلات الإيرانية؟”

قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والعشرون


إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

قل: بالأصالة عن نفسي والوَكالة كالأصالة

ولا تقل: الإصالة (عن نفسي)

وذلك لأن “الأصالة” مصدر الفعل “أصل يأصل” وهو من أفعال الغرائز واشباهها فينبغي أن يكون مصدره على وزن “فَعالة”. قال الجوهري في الصحاح “ورجل أصيل الرأي أي محكم الرأي وقد أصل أصالة مثل ضخم ضَخامة ومجد اصيل اي ذو أصالة”. وجاء في مختار الصحاح “وقد أصُل من باب ظَرُف ومجد اصيل: ذو أصالة”.

 وورد في لسان العرب: “أصُلَ الشيء: صار ذا أصل. قال أمية الهذلي:
وما الشُّغْلُ إِلا أَنَّني مُتَهَيِّبٌ لعِرْضِكَ            ما لم تجْعَلِ الشيءَ يَأْصُلُ

ويقال إِنَّ النخلَ بأَرضِنا لأَصِيلٌ أَي هو به لا يزال ولا يَفْنى. ورجل أَصيِل: له أَصْل. ورَأْيٌ أَصيل: له أَصل. ورجل أَصيل: ثابت الرأْي عاقل. وقد أَصُل أَصالة، مثل ضَخُم ضَخامة، وفلان أَصِيلُ الرأْي وقد أَصُل رأْيُه أَصالة، وإِنه لأَصِيل الرأْي والعقل. ومجد أَصِيل أَي ذو أَصالة”. إنتهى

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والعشرون”

كيف تدفع روسيا اليوم ثمن مهادنتها للرأسمالية الصهيونية!

حين سمعت أمس بوشكوف رئيس الوفد النيابي الروسي يتحدث بغضب بعد تجميد حق روسيا في الجمعية البرلمانية في مجلس أوربا، كان بودي أن أقول له: أين كنتم أيها الرفيق العزيز؟ فقد ذكر بوشكوف بازدواجية المعايير في أوربا وذكر الناس بما فعلته الدول الأوربية نفسها، التي جمدت عضوية روسيا، في خراب صربيا واحتلال العراق. ولم تكن هذه المرة الأولى التي تحدث فيها مسؤول روسي عن هذه الإزدواجية فقد سبق للرئيس الروسي بوتين أن ذكرمستمعيه بأن الولايات المتحدة لم تذهب لمجلس الأمن قبل أن تدمر صربيا ولا قبل أن تغزو العراق وتحتله..

لكننا نحن العرب، شأننا في ذلك شأن بقية المستضعفين في هذا العالم البائس، لا نحتاج للتذكير بما نعيشه ونعانيه منذ الحرب العالمية الأولى من معايير لا تخضع لقانون أو قاعدة. لكن من حقنا أن نسأل عن سبب حديث روسيا اليوم عن انعدام الأخلاق في أوربا في تعاملها مع العالم خارج حدودها حين كانت إما موافقة وإما ساكتة على إجراءات الصهيونية العدوانية في العالم بشكل عام وفي أرض العرب بشكل خاص. بل أن الاتحاد السوفيتي قد اعتمد سياسة وضع بموجبها حدوداً لا تتجاوزها الدول العربية في صراعها مع الصهيونية لكي تبقى الغلبة للدولة الصهيونية ويستمر تفوقها العسكري.

انقر للمزيد “كيف تدفع روسيا اليوم ثمن مهادنتها للرأسمالية الصهيونية!”

تأملات (3)

صَدِيقُكَ من إذا بَاعَدْتَ وافَى
وكان العَوْنَ في إعسارِ حَالِ

وظَاهَرَكَ إنتِصَاراَ في خِصَامٍ
وَكَفَّ يَدَيكَ عَن شَينِ الفِعَالِ

وإن أسرَرْتَ كانَ لَهُ كَتُومَـاً
وأخْلَصَكَ النّصِيِحَةَ في المَقَالِ

فَصِلْهُ، إنْ وَجَدْتَ أخَاً كَهذا
قَلِيلٌ ما هُمُ بين الرِّجَــــالِ

عبد الحق

2 نيسان 2014

شكراً للصهيونية – أسقطت سايكس بيكو وبعثت الحرب الباردة!

إسقاط سايكس- بيكو

نوشك أن نقترب من الذكرى المائة لإتفاقية سايكس- بيكو التي قسمت المشرق العربي كما شاء الإستعمار الصهيوني..وذلك حين اتفقت بريطانيا وفرنسا على رسم الحدود التي تلائم مصالحهما وتؤمن أطول هيمنة على المنطقة، بشكل لاعلاقة له بالواقع التأريخي أو الجغرافي للمنطقة، بل وربما بتعمد محسوب من أجل تأمين إعتماد الأطراف الناتجة عن ذلك التقسيم على الصهيونية من أجل الديمومة…

وهكذا كان الإبقاء على فلسطين تحت الوصاية البريطانية خلاف بلاد الشام التي أعطيت للفرنسيين من أجل تأمين الوطن الموعود لليهود حيث إن عاصمة الصهيوينة كانت وما زالت في لندن وليست في واشنطن كما يظن بعض قصيري النظر…. فتحقق في خلق دولة إسراائيل أكثر من هدف، وليس أقلها التخلص من عقدة الذنب الأوربي تجاه اليهود وخلق المانع الطبيعي بين مصر والشام لقتل الأمل في وحدة الأمة العربية!

انقر للمزيد “شكراً للصهيونية – أسقطت سايكس بيكو وبعثت الحرب الباردة!”

تأملات (2)

يُصاحِبُ النَّاسُ ذا حَظٍّ بلا فِطَنِ
ويرفعون أخا مــــالٍ على البَشَرِ

ويَحسبُون كثَيرَ المالِ يخلُدُهُم
والطّينُ لا يَنتَهي إلاّ إلى الحُفَرِ

فليس في الأرضِ من مالٍ يُزَخرِفُها
إلاّ ولله، والدّنيـــــــا على سَــــــفَرِ

كمْ فِكرة خَلَّدَت في النّاسِ صاحِبَها
فهَلْ وَجَدتُم لأهلِ المـــــالِ من أثَرِ

عبد الحق
30 آذار 2014