قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والأربعون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم. (م ج)

 

 

قل: المادة الحادية عشرة من القانون والثانية عشرة من القانون والثالثة عشرة من القانون وهكذا الى التاسعة عشرة من القانون

ولا تقل: المادة الحادية عشر ولا الثانية عشر من القانون الى التاسعة عشر من القانون.

كتب مصطفى جواد: “وذلك لأن “العشرة” إذا كانت مركبة مع غيرها كما هي عليه هنا فهي موافقة للمعدود والمعدود في هذه الجملة هو المادة وهي مؤنثة ولو كان تأنيثها مجازياً. وإذا لم تكن مركبة مع غيرها فهي مخالفة للمعدود كأعداد الآحاد الأخرى.

انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والأربعون”

النفاق الروسي حول اليمن

كتب موقع الميادين اليوم 16 نيسان 2015 ما يلي:

يعزو السفير السعودي صمت الفيتو الروسي الى محاولة اقناع ناجحة قادتها المملكة. لكن الامتناع الروسي عن التصويت ترافق مع تشديد على ضرورة عدم استخدام القرار الدولي لتسعير النزاع ومع دعوة الى استئناف المفاوضات السياسية، ما يشير إلى أن روسيا تحاول إمساك العصا من الوسط، ولا ترغب بتخريب علاقاتها نهائيا مع الدول الخليجية التي يشوبها التوتر أصلا بسبب مواقف موسكو من الأزمة السورية .

إضافة إلى ذلك يدرك الكرملين جيدا أن هذا القرار لن يعطي دفعا لقوة التحالف الذي تقوده السعودية، ولا سيما عقب تصويت البرلمان الباكستاني ضد تدخل إسلام آباد في حرب لا ناقة لها فيها ولا جمل، وعقب موجة اعتراض واسعة داخل مصر للتدخل البري.

وسط هذا المشهد لن يكون قرار مجلس الأمن رقم 2216 الا قرارا ضعيفا لن يدفع الا بمزيد من إراقة دماء اليمنيين لحين نضوج الحل السياسي .”

لم توفق الميادين مرة أخرى في التحليل فقد حاولت أن تجد المخرج للموقف الروسي الإنتهازي والذي لا يمكن أن يوصف الا كذلك… ذلك لأن روسيا لا يمكن لها أن تسمح بمرور قرار من مجلس الأمن يدعم عدواناً صارخاً على دولة مستقلة لسببين أولهما أن روسيا تعرف جيداً ما حصل إثر القرارات المشابهة منذ عام 1991 حتى اليوم والتي أدت لتدمير العراق وسوريا وليبيا، وثانيهما والذي لا يقل أهمية هو إستحالة إمكانية اليمن لاحقاً المطالبة بأي تعويض لأن المحاكم الدولية لا تنظر في قضية قرر فيها مجلس الأمن شيئاً حتى إذا كان ذلك مخالفاً لقواعد القانون الدولي… كما أن روسيا تعرف جيداً أنها منذ استلمت أربعة بلايين دولار كما اعترف به محافظ المصرف المركزي الروسي، من أجل السكوت عن خراب العراق عام 1991، تعرف أن كل سكوت عن عدوان لا بد أن يكون له ثمن تقبضه روسيا. فهل قبضت روسيا هنا أو وعدت بشيء. ايا كان الحال فإن من الأسلم لها أن تسكت عن النفاق في إعطاء التصريحات حول ما يجري في اليمن.

وكيف يعد ضعيفاً قرار سكت عن العدوان واتهم الضحية بمسؤوليتها عن موتها وخرابها؟

قل ولا تقل / الحلقة السابعة والأربعون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم. (م ج)

 

قل: تحول وقوداً لتنظير الصراع السياسي في العراق

ولا تقل: تحول وقوداً “لأدلجة” الصراع السياسي في العراق

شاع كثيرا بين الصحفيين والكتاب استعمال العبارة الأوربية والتي يرغب مستعملها أن يبدو للقارئ على أنه يتمتع بثقافة عالية متأتية من إطلاعه على الغرب وأخذه عنه. والحقيقة هي أن استعمال العبارة الأوربية ليست تعبيراً عن الثقافة بل هي تعبير عن قصور الكاتب الذي يعجز أن يفكر باستقلال فيجد في النقل أسهل السبل.

ومن هذا إستعمال كلمة “ايديولوجية” والمصدر الذي اشتق منها وهو “أدلجة”. فمن أين جاءت هذه الكلمة وما الذي يريده الكاتب العربي من استعمالها؟

إن أول من أدخل كلمة (ideologie) للإستعمال هو الفيلسوف الفرنسي دي تريسي بحدود عام 1800 لتعني “دراسة علم الأفكار” ثم دخلت الإنكليزية لاحقاً. وأصبحت تعني “الدراسة المنظمة للأفكار”. وهي في الحقيقة كلمة مشتقة من جذرين يونانيين وهما (idea) وتعني الفكرة أو النمط و (logos)التي أصبحت تعني العلم.

وهكذا فإن المتعلم العربي المتغرب لم يجد سوى كلمة فرنسية إنكليزية حديثة الإشتقاق استحدثها الأوربيون لتعبر عن حاجة جديدة في الإستعمال. فلم لم يفكر هذا العربي بالبحث في لغته الثرية عن كلمة تعبر عما يريده؟

أليس من الأسهل على القارئ أو السامع العربي أن يفهم معنى كلمة “تنظير” من كلمة “أدلجة”؟ أم أنه يراد للقارئ أو السامع أن يلجأ للقاموس كي يفهم ما يريده الكاتب العربي في ما ينقله له؟فكلمة “تنظير” تحضر في ذهنه كلمات مثل “نظر” و “نظرة” و “نظرية” وجميعها توحي بمعاني متشابهة لا يحتاج معها لإستشارة قاموس عربي أو أعجمي ليعرف المراد.

وليت الضرر توقف عند عدم مقدرة الكاتب على إيجاد كلمة عربية تنقل المعنى الذي يدور في ذهنه المتغرب، لكنه تعدى ذلك حيث إنه في استعماله كلمة “أدلجة” أوحى للقاري أو السامع العربي معنى آخر. فالعربي بذوقه السليم ما أن يسمع كلمة “أدلجة” حتى يتبادر لذهنه دون شعور الجذر العربي ” أدلج” وهو فعل عربي أصيل يعني السير ليلاً. فقد جاء في مقاييس اللغة لإبن فارس:

“الدال اللام والجيم أصلٌ يدلُّ على سَيرٍ ومَجيءٍ وذَهاب…….. ويقال أَدْلَجَ القومُ، إذا قطعوا الليلَ كلَّه سيراً؛ فإِنْ خرَجُوا مِن آخِر الليل فقد ادَّلجوا، بتشديد الدال.”

ولا أظن أن الكاتب أراد أن الصراع السياسي في العراق يسير في الليل، وإن كان هو حقاً كذلك، إذ أنه أراد به أنه تحول لصراع عقائدي (أيديولوجي في لغته المتغربة).

 

 

قل: ثبت الجيش في القتال وصبر على القتال وصابر

ولا تقل: صَمَدَ الجيش إلا بمعنى تقدم نحو العدو

وكتب مصطفى جواد: “وذلك لأن “صمد” بمعنى قصد وانتحى وأمّ وزحف وسار قاصداً وتحرك عامراً ومصدره “الصّمد” لا الصمود، لأنه يدل على الحركة المستقيمة من غير تراخ ولا ميل ولا تعريج. ولذلك قابلت العرب الفعل بالمصدر القاصد الحاسم، قالت: صَمَدَ الى عدوه صمداً أو قصد قصداً وزحف زحفاً ونحا نحواً وحج حجاً وسار سيراً وعدا عدواً وجرى جرياً، جاءت مصادر هذه الأفعال على وزن “فَعْل” للسبب الذي ذكرته آنفاً.

وأمّا استعمال “صمد الجيش بمعنى ثبت” فقد جاءنا من بعض مترجمي البلاغات الحربية في الحرب العالمية الأخيرة، وكذلك مصدره المخالف للقياس والسماع أعني “الصمود”، ونحن مع قولنا بالمساهلة والمسامحة في تطور التعابير الذي هو ديدن كل لغة حية لم نجد وجهاً مقبولاً لإستعمال “صمد” بمعنى “ثبت” ولا لإستعمال “الصمود” مكان “الصمد”، لأن “الصمد” ضد الثبات فهو حركة وسير وقصد.

قال ابن فارس في المقاييس: “الصاد والميم والدال أَصلان: أحدهما القَصْد، والآخَر الصَّلابة في الشَّيء.فالأوَّل: الصَّمْد: القصد. يقال صَمَدْتُه صَمْداً.
وفلان مُصَمَّدٌ، إِذا كان سيِّداً يُقصَدُ إليه في الأمور. وصَمَدٌ أيضاً.
والله جلَّ ثناؤه الصَّمَد؛ لأنه يَصْمِد إليه عبادُهُ بالدُّعاء والطَّلَب…. والأصل الآخر الصَّمْد، وهو كلُّ مكانٍ صُلْب.” وبه يعلم أن الفعل “صمد” لا يدل إلا على القصد أي الحركة والإنتحاء لإحدى النواحي.

قال الجوهري في الصحاح: “وصَمَدَهُ يَصْمُدُه صَمْداً، أي قَصَدَهُ”. وقال الزمخشري في أساس البلاغة: “صَمَدَه قصده وصَمَد صَمداً هذا الأمر: اعتمده”.

وجاء في كتاب “المُغْرِب في ترتيب المُعْرِب” للمطرزي “الصمد: القصد من باب طلب ومن حديث المقداد: ما رأيت رسول الله (ص) صلى الى عود أو عمود إلا جعله على حاجبه الأيمن أو الأيسر ولا يَصمُد له صَمداً أي لا يقابله مستوياً مستقيماً بل كان يميل عنه. وقوله: صمد لجبة خزّ أي قصد بالإشارة اليها”. وفي حديث المقداد ما يُوهم أن الصمد يفيد المقابلة والتحقيق أو المصلي الى العود متحرك الرأس كسائر المصلين لا ثابته فرأس ينتحي تارة الجهة اليمنى وتارة أخرى الجهة اليسرى. فالقصد شرط وشواهد الواقع اللغوي التي تثبت أن “صَمَدَ” معناه “قصد” هي المعول عليها لأنها المظهر العملي للإستعمال. قال الزمخشري في كتابه الفائق: “في قصة بدر عن معاذ بن عمرو بن الجموح (رض) قال: نظرت الى أبي جهل في مثل الحرجة فصمدت له حتى إذا أمكنتني منه غِرة حملت عليه فضربته ضربة طرحت رجله من الساحة.. قال الزمخشري: الصمد: القصد”.

وقال أبو العباس المبرد في الكامل: “روي عن النبي (ص) أنه نظر الى رجل ساجد الى أن صلى النبي (ص) فقال: ألا رجل يقتله فحسر أبو بكر عن ذراعه وانتظر السيف وصمد نحوه ثم رجع الى النبي (ص) فقال: أأقتل رجلاً يقول لا إله الا الله”. وقال ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة: “كتب معقل بن قيس الى علي بن أبي طالب: أما بعد فإني أخبر أمير المؤمنين عن جنده وعن عدوه الى أن قال: ورفعنا لهم راية أمان فمالت الينا طائفة وثبتث طائفة أخرى فقبلنا أمر التي أقبلت وصمدنا الى التي أدبرت فضرب الله وجوههم ونصرنا عليهم”. وجاء في نهج البلاغة من أقوال علي (عليه السلام) “وعليكم بهذا السواء الأعظم والرواق المطنب فاضربوا ثبجه فإن الشيطان كامن في كسره وقد قدم لوثبته يداً وأخر للنكوص رجلاً، فصمداً صمداً حتى ينجلي لكم عمود الحق”.

فقل: ثبت الجيش في الحرب ولا تقل بهذا المعنى صمد. قال تعالى “ياأيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثرا لعلكم تفلحون”.

قل: صمد الجيش الى العدو صمداً إذا قصد نحوه وزحف إليه.”

 

 

قل: تمادَوا في جهالتهم وتَحدّوا غيرهم واختَفوا في الغابة أمس

ولا تقل: تمادُوا في جهالتهم وتَحدُّوا غيرهم واختفُوا في الغابة أمس

كتب مصطفى جواد: “وذلك لأن هذه الأفعال وأشباهها من الأفعال الثلاثية كرمَوا وأتَوا ومشَوا والأفعال السداسية كأستعصَوا واستأدَوا مختومة بألف منقلبة عن ياي أو واو فإذا اسند الفعل منها الى واو الجماعة من الذكور حذفت الألف وأبقيت الفتحة دليلاً دالاً عليها، وذلك مثل “رمى ورمَوا وأتي وأتَوا وسعى وسَعوا واختفى واختَفَوا واستعدى واستعدَوا وتمادى وتمادَوا واختفى واختفَوا” خاصة لأني سمعت بعض المذيعين يضم أواخرها، كأنها أفعال صحيحة الآخر أو أفعال مختومة بياء منقلبة عن ياء أو واو كشقي وشقُوا ولقي ولقُوا ورقي ورقُوا وبقي وبقُوا ونقي ونقُوا ورضي ورضُوا وحظي وحظُوا وعمي وعمُوا.”

قل: سنعود إليكم بعد الفاصل فابْقَوْا

ولا تقل: سنعود إليكم بعد الفاصل فابْقُوُا

وكتب عبد الهادي بوطالب: عندما يقطع التلفزيون الحديث عن موضوع ليقدِّم بدلا عنه فاصلاً إشهارياً (مثلاً) يتوجه المشرف على البرنامج بهذا الطلب إلى المشاهدين قائلاً: “سنعود إليكم بعد الفاصل فابقُوا (بضم القاف) معنا”. وهذا خطأ صوابه فابقَوْا (بفتح القاف) معنا.

وسمعت في بعض المحطَّات هذا التعبير: “لن يتخَلُّوا عن مواقفهم” والصواب “لن يتخَلَّوْا” ويقال: “خمسون شخصا لَقَوْا (بفتح القاف) حتفهم. والصواب لَقُوا (بضم القاف).

كما يقال: نَسَوْا والصواب نَسُوا، وخَشَوْا والصواب خَشُوا وفي عَمِيَ نقول عَمُوا (بالضم) ولا نقول عَمَوْا (بالفتح).

وقد جاء في القرآن الكريم: “وإذا لَقُوا (بضم القاف) الذين آمنوا قالوا آمنا. وإذا خَلَوْا (بفتح اللام) إلى شياطينهم قالوا إنا معكم”. وجاء في القرآن الكريم أيضا: “نَسُوا الله (بضم السين) فأنْساهم أَنفُسَهم”. وفيه أيضاً: “وحَسِبوا ألاَّ تكون فتنةٌ فَعَمُوا (بضم الميم) وصَمُّوا”.

وضبْطُ هذه الأفعال بحركات مختلفة يخضع لقاعدة صرفية لها تفاصيلها في كتب قواعد الصرف. وهي هنا أفعالناقصة آخرها حرف علة. وهي مسندة لضمائر الرفع فَلْيُرجَع إليها للإحاطة لأننا نصحح الأخطاء ولا نعلِّم قواعد النحو والصرف وإن كنا نشير أحيانا إليها باختصار شديد حتى لا نخلط بين التصحيح والتعليم.

 

 

قل: له جِوارٌ كريم (بكسر الجيم)

و لاتقل: له جُوارٌ كريم (بضم الجيم)

وكتب الكسائي:”وتقول هذا جِراب كبيرٌ، بكسر الجيم مثل: حِمار، وجِوار، وخِوار. ويقال أنا في جِوار زيد، وله جِوارٌ كريم، بكسر الجيم.” إنتهى

وقد إنفرد ابن منظور في لسان العرب بالقول بجواز جُوار (بضم الجيم) فكتب:

“وجاوَرَ بني فلان وفيهم مُجاوَرَةً وجِواراً: تَحَرَّمَ بِجِوارِهم، وهو من ذلك، والاسم الجِوارُ والجُوارُ”.

لكنه لم يأت على ذلك بشاهد ولم يتفق معه أخر من اصحاب المعجمات. فقد أورد الجوهري في الصحاح شاهداً من شعر زهير بكسر جيم الجوار في قوله:

جِوارٌ شاهدٌ عَدْلٌ عليكم      وسِيَّانِ الكَفالةُ والتَلاءُ

والتَّلاء: الذمة.

قل: هو أخوهُ بِلِبانِ أمه

ولا تقل: هو أخوهُ بِلَبَنِ أمه

وكتب إبن قتيبة: وتقول ” هو أخوهُ بِلِبانِ أمه ” ولا يقال بِلَبَنِ أمه، إنما اللبن الذي يُشْرَب من ناقة أو شاة أو غيرهما من البهائم، قال الأعشى:
رَضيعَيْ لِبانٍ ثَدْيَ أُمٍّ تَقاسَما … بأسْحَمَ داجٍ عَوْضُ لا نَتَفَرَّقُ
وقال أبو الأسود:

دَعِ الخَمْرَ تَشْرَبْها الغُواةُ فإنَّني … رَأيْتُ أخاها مُغْنِياً عَنْ مَكانِها
فإلاَّ يَكُنْها أو تَكُنْهُ فإنَّهُ … أَخوها غَذَتْهُ أمّهُ بِلِبانِها

وكتب الحريري: “ويقولون لرضيع الإنسان: قد ارتضع بلبنه، وصوابه ارتضع بلبانه، لأن اللبن هو المشروب واللبان هو مصدر لابنه، أي شاركه في شرب اللبن، وهذا هو معنى كلامهم الذي نحوا إليه، ولفظوا به، وإليه أشار الأعشى في قوله في صفة النار:

تشب لمقرورين يصطليانها ** وبات على النار الندى والمحلق
رضيعي لبان ثدي أم تقاسما ** بأسحم داج عوض لا نتفرق

يعني أن المحلق الممدوح والندى ارتضعا ثدي أم، تحالفا على أنهما لا يتفرقان أبداً، لأن عوض من أسماء الدهر وهو مما يبنى على الضم والفتح، وعنى بالأسحم الداجي ظلمة الرحم المشار إليها في قوله تعالى: “يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث “.

وقيل: بل عنى به الليل، وعلى كلا هذين التفسيرين فمعنى تقاسما فيهما، أي تحالفا، وقد قيل: إن المراد بلفظة تقاسما اقتسما، وأن المراد بالأسحم الداجي الدم، وقيل: بل المراد بالأسحم اللبن لاعتراض السمرة فيه، وبالداجي الدائم.

وحكى ابن نصر الكاتب في كتاب المفاوضة، قال: دخل على أبي العباس بن ماسرجس رجل نصراني، ومعه فتى من أهل ملته حسن الوجه، فقال له أبو العباس: منهذا الفتى قال: بعض إخواني، فأنشد أبو العباس:
دعتني أخاها أم عمرو ولم أكن ** أخاها ولم أرضع لها بلبان
دعتني أخاها بعدما كان بيننا ** من الأمر ما لا يصنع الأخوان”

 

قل: أكلوا جميعاً من قَصْعَة واحدة (بفتح القاف)

ولا تقل: أكلوا جميعاً من قِصْعة واحدة (بكسر القاف)

كتب الزبيدي: ” يقولون “قِصْعِة” (بكسر القاف) لواحد القصاع والصواب “قَصْعَة” بالفتح. ولو كانت مكسورة الأول لجمعت على “قِصَع” وذلك غير معروف. وقد غَلَطَ في هذا بعض من جلَّة الأدباء. وقال الكسائي: القَصْعَة تٌشبِعُ العشرة، والصَّحفة تُشبع الخمسة، والمِئكَلَة للرجلين والثلاثة والصَّحيفة للرجل الواحد.

وقال الحطيئة:

حَرامٌ سِرُّ جارِتِهم عليهم         ويأكُلُ جَارُهمْ أُنُفَ القِصاعِ

قل: أصلح الشيء إصلاحاً

ولا تقل: صَلَّح الشيء تصليحاً

وكتب اليازجي: “ويقولون صَلَّح الشيء تصليحاً خلاف أفسده فاصطلح وكلهما خطأ لأن الأول لم يرد في اللغة اصلاً والثاني من أفعال المشاركة يقال اصطلح الخصمان إذا تصالحا وليس فيه شيء من معنى الصلاح الذي هو ضد الفساد والصواب أصلحه إصلاحاً يصلح هو صلاحاً وصلوحاً لأن الثلاثي إذا كان لازماً استغني به عن مطاوع مزيده. ومنهم من يقول في مطاوعه انصلح وكلها لغة من يقول في ضده انفسد مما تقدم الكلام فيه قريباً وقد ورد من هذا قول عبد المحسن الصوري من شعراء اليتيمة

أما انصلحت للمال منك طوية

فتصلحه حتى متى أنت حاقد

ومثله قول عبد الوهاب بن جعفر الحاجب من شعراء اليتيمة أيضاً:

أصلح فساد العيش مجتهداً

ففساد عمرك غير منصلح”

وجاء في ملحق مفردات أوهام الخواص: “ويقولون: صَلَّحَ المعلم موضوع الإنشاء وعمل الحساب، ويريدون: صَحَّحَ، وهذا وهم ظاهر وإن تقارب المعنيان، لأن التصليح يكون لما فسد أو تعطل من الآلة والشيء، فتقول: أصلحت السيارة وأعطالها وكذلك صلحتها. بينما التصحيح يكون لتصويب ما فسد مساره، كتصحيح الخطأ في الكتابة والقراءة، وتصحيح المسار والنهج والفكرة.

وأما الإصلاح فيكون في القضايا المعنوية المتعلقة بالنفس والإنسان ومنه قوله تعالى: “وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما” والإصلاح خلاف الفساد، ومنه قوله تعالى: “الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون”، ومنه: إصلاح ذات البين.

ومما يندرج في هذا الإطار قولهم: ضَعَّفَ المرضُ جسَدَه، يريدون أضعفه، فيقلبون المعنى إلى ضده، لأن الفعل ضَعَّفَ يُضَعّفُ تضعيفاً، وكذلك ضاعف يضاعف مضاعفة، وواحدها الضِعف (بخفض الضاد) والجمع أضعاف كلها تعني الزيادة والكثرة، ومنه قوله تعالى: “فيضاعفه له أضعافاً كثيرة”.

بينما أضْعَفَ يُضعِفُ إضعافاً وضعفاً وضعفاً، وضعفاً والواحد ضعيف، والجمع ضعاف وضعفاء وهي جميعا تعني القلة والنقصان في القوة الجسدية والعقلية، ومنه قوله تعالى: “ثم جعل من بعد قوة ضعفاً”.

ونظيره قول الشاعر:

ولا أشارك في رأي أخا ضعف ** ولا ألين لمن لا يبتغي ليني
وأخا ضعف تعني: الضعف في الرأي والعقل.

وأما قول الشاعر:

ومن يلق خيرا يغمز الدهر عظمه ** على ضعف من حاله وفتور
فيعني الضعف في الجسم.”

قل: كلّما بحث في هذا الأمر وجد أموراً جديدة

ولا تقل: كلّما بحث في هذا الأمر كلّما وجد أموراً جديدة

وكتب اليازجي: “ومن أغلاطهم في تأليف الجمل تكرار لفظ (كلّما) في الجملة، فيقولن مثلاً: كلّما بحث في هذا الأمر كلّما وجد أمورًا جديدة، والصواب حذف (كلما) الثانية. وأسوق هنا شاهدًا شعرًا مشهورًا هو:

أو كلّما وردت عُكاظَ قبيلة           بعثوا إليَّ عريفَهم يتوسَّم “

وأخذ خالد العبري ذلك عن اليازجي فكتب:”من الأخطاء الشائعة تكرار “كلما” في الجملة الواحدة التي تأتي فيها فتسمع مثلاً: “كلما قرأ الطالب كلما اتسعت مداركه. والصواب أن تأتي كلمة “كلما” في صدر الجملة فقط ولا تكرر بعدها. يقول المولى عز وجل “يكاد البرق يخطف ابصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه”. وفي سورة النساء “إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم ناراً كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها”. فالصواب في العبارة السابقة أن يقال: “كلما قرأ الطالب اتسعت مداركه”.

وقد وردت كلمة “كلما” في خمسة عشر موضعاً في القرآن الكريم، لم ترد فيها كلها إلا مفردة، ونذكر هنا أنه يُشترط في شرط “كلما” وجوابها أن يكونا فعلين ماضيين.”

وفوق كل ذي علم عليم!

وللحديث صلة….

عبد الحق العاني

14 نيسان 2015