قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والخمسون

 

 

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم. (م ج)

 

قل: ألقى وزير الداخلية كلمة في الشٌّرْطَة

ولا تقل: ألقى وزير الداخلية كلمة في الشَّرِطَة

حيث إني لم أعد أطيق سماع الفحش في عربية الإعلام المتخلف والأمي والمدعي العربية فقد عدلت عن سماع الخبر الى قراءته ذلك لأن اللحن في تصريف الكلمة لا يظهر في الكتابة كما يفعل في النطق.

لكني لا بد لي من وقت لآخر أن أسمع شيئاً.. وحدث ظهر اليوم الثاني من أيام عيد الأضحى المبارك أني كنت اشاهد قناة الفضائية السورية فاذا بالمذيعة وهي تؤكد عشر مرات في موجز الأخبار على ان وزير الداخلية ألقى كلمة في منتسبي جهاز “الشَّرِطَة” مع الإهتمام بان المشاهد لا تفوته أهمية فتح “الشين”. وليس ذنب المذيعة الجاهلة، وما أكثرهن، جهلها بالعربية فذلك مبلغها من العلم. لكن الذنب كل الذنب يقع على من استخدمها لتذيع بين الناس على الفضاء ومن جمهورية سورية التي تعتز بعروبتها هذا القبيح من الكلام…. لكن ذلك المسؤول نفسه قد لا يكون أكثر علماً، وكان الله في عون العربية! انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والخمسون”

أفشل بوغدانوف في إقناع بوتين حول الأسد؟

لا تختلف روسيا عن أية دولة كبرى في أن تنمو فيها مواقع قوى ومدارس فكرية تختلف وقد تتناقض فيما بينها حول تحليل الصراع من حولها من أجل الوصول لأفضل موقف لتلك الدولة وهو الهدف الأساس من السياسة الخارجية لها….

وقد بدى واضحاً من خلال تصريحات متكررة لميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية وممثل الرئيس بوتين للشرق الأوسط، أنه يعتقد أن مصلحة روسيا تتحقق باستبال رئيس آخر بالرئيس بشار الأسد. وقد أعاد بوغدانوف هذا الرأي أكثر من مرة خلال السنوات الثلاث الماضية. وإذا كان مستعداً للتصريح به أمام الناس فلا بد أنه كان شديد التحمس لذلك الرأي ومدافعاً عنه بكل قوة أمام سيده في الكرملين. انقر للمزيد “أفشل بوغدانوف في إقناع بوتين حول الأسد؟”

قل ولا تقل / الحلقة السابعة والخمسون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم. (م ج)

 

 

قل: شملت الإشتباكات الجيش اللبناني الموجود عند مداخل المخيم

ولا تقل: الاشتباكات طاولت الجيش اللبناني المتواجد عند مداخل المخيم

شاع في إعلام بلاد الشام ومما يردد كل يوم في وسائلها استعمال كلمة “طاول” ويراد بها “شمل” أو “نال” أو “وصل” وهو استعمال شنيع للفعل “طاول”. والمثال أعلاه جاء على موقع إحدى قنوات التلفاز التي تفخر بعروبتها والتي تصر على استعمال “تواجد” و “كباش” و “مولجة” على سبيل المثال في معاني لا علاقة لها بأصل الكلمات.

وكتب ابن فارس في المقاييس: ” الطاء والواو واللام أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على فَضْلٍ وامتداد في الشيء. من ذلك: طالَ الشَّيءُ يطُولُ طُولاً. قال أحمد بن يحيى ثعلبٌ: الطُّول: خلاف العَرض. ويقال طاوَلْت فلاناً فطُلْتُه، إذا كنتَ أطوَلَ منه.” أما الجوهري فقد كتب في الصحاح: ” وأمَّا قولك طاوَلَني فلان فطُلْتُهُ، فإنما تعني بذلك كنت أطْوَلَ منه، من الطولِ والطَوْلِ جميعاً….. واسْتطالَ عليه أي تطاوَلَ. يقال: اسْتطالوا عليهم، أي قَتَلوا منهم أكثر مما كانوا قَتَلوا.” وحيث إنه لم يرد عن العرب إستعمال “طاول” بالمعنى الذي يستعمله أهل الشام اليوم فليس هناك من مسوغ لهذا الإستعمال القبيح ما دام أكثر من فعل يعبر عما يراد ويغني عن الخطأ. انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة السابعة والخمسون”