قل ولا تقل / الحلقة السابعة والسبعون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم.

(م ج)

فإن من أحب الله أحب رسوله، ومن أحب النبي العربي أحب العرب، ومن أحب العرب أحب اللغة العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب. ومن أحب العربية عني بها وثابر عليها وصرف همته اليها. (الثعالبي)

 

قل: ملك فلان بُضعَ فلانة

ولا تقل: ملك فلان بَضعَ فلانة

كتب ابن السكيت: “والبَضْع: جمع بَضْعة، والبُضْع: النِكَاح، يقال: ملك فلان بُضْع فلانة.”

وكتب الحنفي: “قال الصقلي: ويقولون: بِضْعة لحم، بكسر الباء. والصواب فتحها. وفي القاموس: وقد تكْسَرُ.”

قل: الشيء رِخوٌ

ولا تقل: الشيء رَخوٌ

ونأخذ مما كتب ثعلب في باب المكسور أوله ما يلي: ” الشيء رِخْوٌ، وهو الجِرْو، وهو النِّسيان، وهو سِدادُ العوز، وهو الخِوان، وهو في جِواري، وهو قِوام الأمر ومِلاكه، وهي كِفَّة الميزان، ولي في بني فلان بِغية، وهي الإصْبَعُ (بفتح الباء)، وهي إضبارة من كتب وإضمامة،  والسِّوار بيد،  وهي الإبهام للاصبع وأما البهام فجمع البهم، وشهدنا إملاكَ فلان. وكل اسم في أوله ميم زائدة مما ينقل ويعمل به فهو مكسور الأول، نحو قولك: مِلحفة ومِلحف، ومِطرقة ومِطرق، ومِروحة ومِرآة وتجمعها ثلاث مرأءٍ فاذا كثرت فهي المرايا، ومِئزر ومِحلب للذي يحلب فيه، ومِخيط ومِقطع ومِبرد، إلا أحرفاً جئن نوادر بالضم وهي مُدهَن ومُنخُل ومُسعُط ومُنصب ومُكحلة. ومنه تقول هو الدِّهليز والمِنديل والقِنديل. ورجلٌ شرِّيب وسِكِّير وخِمِّير ونحو ذلك. وهو البِطِّيخ. ومنه تقول الماءُ شديد الجِرية وهو حَسنُ الرِّكبة والمِشية والجِلسة والقِعدة تعني الحال التي تكون عليها. ومنه تقول هي الضِّلع والقِمع والنِّطع والشِّبع.” انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة السابعة والسبعون”