وأخيراً رحل البطل

إن التأريخ لا يصنع الأبطال، إنما يصنع الأبطال التأريخ.

فتحت ابواب السماء هذا الصباح لتستقبل أحد أحبتها لتودعه الجنة بمفهومها الديني والعقلاني. فاذا كانت الجنة ليست لفيدل كاسترو فهي ليست قدراً مجيداً ولن يستحقها عظيم فاذا لم تكن مع من ينصر الحق فلمن هي اذن!

فقليلة هي اللحظات في تأريخ البشرية وهي تودع عملاقاً مثل هذا الرجل الذي ليس من باب المبالغة أن يوصف بأنه من أكبر رجال القرن العشرين تأثيراً في الناس…. وقليل من الرجال في تأريخ البشرية يشمخ في أن الناس تحصي عليه العيوب لقلتها (كفى المرء نبلاً أن تعد معايبه).

والتحق كاسترو اليوم بعملاقين من رجال القرن العشرين في العالم الثالث وهم الثلاثة (عبد الناصر ومانديلا وكاسترو) الذين لا يرقى لتأريخهم آخر من جيلهم. وحين تعبر القرون سينسى الأخرون ويقرأ اللاحقون كيف أثر هؤلاء، كل في دائرته وعالمه، تأثيرا غير وجه التأريخ.

لست أكتب لأحصي محاسن الرجل ودوره، إنما أنعيه للبقية من الثوار في عالمنا العربي (وقليل ما هم)، نتعلل بذكره في زمن طغى فيه التخلف والجهل حيث يتقاتل العرب في حرب لم تحسم قبل ثلاثة عشر قرناً.

لكن لا بد من وقفة عنده لأن حياته ودوره جديران بالتأمل. فهذا الرجل نقض كثيرا من النظريات السياسية والإجتماعية التي تعارف عليه الناس وقبلوها. انقر للمزيد “وأخيراً رحل البطل”

ما الذي يعنيه انتخاب “ترامب” لنا؟

مقدمة

لا يختلف الناس اليوم على ان انتخاب ترامب لرئاسة الولايات المتحدة حدث خطير سيكون له أثر كبير على بلده والعالم كله لما للولايات المتحدة من دور وهيمنة.

ولست قلقاً بما سيحدث في الولايات المتحدة ذاتها بل سأكون سعيداً جداً بكل مشكلة داخلية جديدة لهم لأنها سوف تخفف من غلوائهم وعدوانهم خارج حدودهم.

ولست ساذجاً كما فعل عدد من الكتاب والصحفيين العرب في الحديث عن صعود “اليمين” في أمريكا وكأن كلنتون تمثل “اليسار” حتى نخشى يمين ترامب. ولا أغالى اذا قلت اني أعتقد أن لا غرابة ان تسود الصهيونية علينا إذا كان هذا هو أفضل ما يقدمه المتعلم العربي من بحث وتحليل ساذج. إن ما يكتبه الإعلام الغربي عن قياس “اليمين” و “اليسار” لا يعني شيئاً لنا حيث إن مفهوم هذه الألفاظ مختلف بين الجانبين. وليس كل ما تكتبه الصحافة البريطانية أو الفرنسية مما يجب أن ينسج عليه الصحفي العربي.

كما إني لن أسود السطور حزناً على ما سيحل بالإقتصاد العالمي. فالعربي المسحوق، وجل العرب مسحوقون، لن يضيره شيء اذا عاش الإقتصاد الرأسمالي أو مات. بل قد يكون سعيداً جداً أن يرى لصوص الخليج والجزيرة والعراق وسماسرة لبنان يبكون حظهم العاثر حين تتبخر موجوداتهم في نيويورك أو لندن أو فرانكفورت. فالعربي مفلس، والمفلس في القافلة أمين، لأنه ليس لديه ما يفقده!

لكني سأكتب عن أمرين وجدتهما معبرين عن الواقع الذي جاء للبيت الأبيض برجل من خارج المؤسسة السياسية الحاكمة: وهما التوجه للعزلة الأمريكية وانكفاء العولمة، وما تعنيه هاتان الظاهرتان لنا.

انقر للمزيد “ما الذي يعنيه انتخاب “ترامب” لنا؟”

قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والسبعون

إذا كنا نعاقب من يعتدي على الأثر التأريخي أو البيئة ألا يجدر بنا أن نعاقب من يهدم لغتنا؟

إن اللغة العربية هي أعظم تراث للعرب وأقدسه وأنفسه، فمن استهان بها فكأنما استهان بالأمة العربية نفسها وذلك ذنب عظيم ووهم جسيم أليم.

(م ج)

فإن من أحب الله أحب رسوله، ومن أحب النبي العربي أحب العرب، ومن أحب العرب أحب اللغة العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب. ومن أحب العربية عني بها وثابر عليها وصرف همته اليها. (الثعالبي)

 

 

قل: هو عالم بذلك وذو علم وعليم به ومتبحر فيه وذو تبحر وخبير به وواسع الإطلاع

ولا تقل: له إلمام واسع به بهذا المعنى

كتب مصطفى جواد: “وذلك لأن الالمام هو أدنى المعرفة وهو مأخوذ من قول العرب: ألممت بفلان إلماماً ويقال أيضاً: ألممت عليه، والَمّ فلان بالذنب أي قاربه. فالالمام هو النزول والزيارة أي المقاربة. قال الفيومي في المصباح المنير “ألمّ الرجل بالقوم إلماماً: أتاهم فنزل بهم ومنه قيل: ألمَّ بالمعنى إذا عرفه، وألمَّ بالذنب فعله، والمَّ بالشيء: قرب”. وقد أوضح الزمخشري مقدار الالمام في المعرفة في أساس البلاغة قال: “والمَّ بالأمر: لم يتعمق فيه والمَّ بالطعام: لم يُسرف في أكله”.

فالالمام من ألفاظ القلة والمقاربة، ولذلك لا يجوز استعماله للكثرة ولو كان ذلك مع الوصف بها، وقولنا “إلمام واسع” هو كقولنا شيء “قليل كثير”، وشيء “ضيق واسع”، وهما من الاقوال المتهافتة، فقل: هو عالم وعليم ومتبحر وخبير وواسع الاطلاع بدلاً من هو ملم ذو إلمام واسع.”

  انقر للمزيد “قل ولا تقل / الحلقة الثامنة والسبعون”