تَقُولُ مَن أنتَ؟ مَاذا تَبتَغي طَلَبَا

أجَبتُها: هِمَّةٌ لا تَعرِفُ النَّصَبَا

تَسُوقنِي حَيْثُ لا حّدٌّ يُحِيِطُ بها

وتَسْتَخِفُّ بِما يُمْحى وما كُتِبَا

تَرى الهمُومَ مَسَافَاتٍ فَتَقْطَعُها

وطَالِبُ الصَّعْبِ قَدْ يَستَرخِصُ الغَلَبَا

كَذَاكَ كَلُّ أصِيِلٍ من أُرُومَتِنَا

تَعَسَّفَتْهُ الدُّنَا، فارتَدَّ مُنْتَصِبَا

 

عبد الحق العاني

نيسان 2017

قومي صغار

يَخْشى الصَّغائِرَ مثْلُهنَّ صِغارُ

ويَدُوسُ فوقَ الكُبْرَياتِ كِبارُ

ويَضِيعُ في لًجِّ الحَوادِثِ خَانِعٌ

يَشكُوهُ من فَرْطِ الخنُوعِ صَغَارُ

أوُلاءِ قَوْمِي لَمْ يَعدْ ليَسُوءُهُمْ

ذلٌّ وضَيْمٌ سَارِبٌ أو عَارُ

يا بُؤسَ هذي الأرض كيف تَضًمّنا

تَعْسَاً لِقَومٍ خَيْرُهُم أشْرارُ

عبد الحق

طلبت بواطنها

لَو قُلْتُ شِعْرَاً لأوْسَعْتُ الدُّنَا حِكَمَاً

وَفُقْتُ فِيها كَبِيرَ الشِّعْرِ في حَلَبِ

 

لكِــنْ طَلَبْتُ منَ الــدُّنْيــا بَواطِنَــهَا

وباطِنُ الشَّيء يَسْتَعْصِي عَلى الطَّلَبِ

 

فَصِرْتُ أغْلِبُهُ يَوْمَـــاً ويَغْلِبُنِي

ثًمَّ اصْطَلَحْنا، وَلا فَوْزٌ بِلا غَلَبِ

 

كَذَا لَذَاذَة عَيْشٍ لَيْسَ يُدْرِكُـــها

إلاّ أخُو طَلَبٍ، لِلأمْرِ، ذُو نَسَبِ

 

عبد الحق

أيلول 2016

تف عليكم كلكم – شعر

تُفٍّ عليكم كلكمْ
تُفٍّ على عباءةٍ غَطَّت على سوءاتكمْ
تُفٍّ على “عُقُلِكمْ”
تُفٍّ على “غتركم”
تُفٍّ على وجوهكمْ
تُفٍّ عليكم كلكمْ
ليس فقط حكامكم
نسائكم رجالكم
صغاركم كباركم
تُفٍّ عليكم بُؤس هذي الأرض لا ديناً لكمْ.
أسأل ربي كل يوم: لِمْ ترى أوجدَكم؟
ثم قضى بلعنكمْ.
إذ ليس فيكم أيّ خَيرٍ، كلكم ضرٌّ وشرٌّ كلكمْ.
حتّى البهائمُ يُرتجى منها، ولا من شيخكمْ!
مثل الكلاب يعيشُ أكرمُ من بكمْ،
بطعامكم وشرابكم وجِماعكمْ.
أمّا الكرامةُ فهي ليست هَمّكمْ
أمّا الشّجاعةُ فهي ليست من صفاتِ رجالكم،
أمّا الشهامة والمروءة والوفاء فليس منها ما حوى قاموسكمْ.
وأبو محسد قال في كافور مصرٍ وصفكمْ:
في مَينِكمْ، في خُلفِكمْ، في غَدْرِكمْ، في خسّة الخلق اللئيم طباعكمْ.
تُفٍّ عليكم كلكمْ.
لم يَكفكُمْ حرق العراق والشّآم بمالكمْ
ولبعضُ بعضٍ منه يُحيي، لو صَدَقتُمْ، قُدسَكُمْ.
لكنَّ غّزَّةَ شَوكةٌ في عُجزٍكمْ.
لو كنت أعرف من شريفٍ فيكمُ
لصَرَختُ “عاراً” بينكمْ!
تُفٍّ عليكم كلكمْ.

عبد الحق
12 آب 2014

تأملات (3)

صَدِيقُكَ من إذا بَاعَدْتَ وافَى
وكان العَوْنَ في إعسارِ حَالِ

وظَاهَرَكَ إنتِصَاراَ في خِصَامٍ
وَكَفَّ يَدَيكَ عَن شَينِ الفِعَالِ

وإن أسرَرْتَ كانَ لَهُ كَتُومَـاً
وأخْلَصَكَ النّصِيِحَةَ في المَقَالِ

فَصِلْهُ، إنْ وَجَدْتَ أخَاً كَهذا
قَلِيلٌ ما هُمُ بين الرِّجَــــالِ

عبد الحق

2 نيسان 2014

تأملات (2)

يُصاحِبُ النَّاسُ ذا حَظٍّ بلا فِطَنِ
ويرفعون أخا مــــالٍ على البَشَرِ

ويَحسبُون كثَيرَ المالِ يخلُدُهُم
والطّينُ لا يَنتَهي إلاّ إلى الحُفَرِ

فليس في الأرضِ من مالٍ يُزَخرِفُها
إلاّ ولله، والدّنيـــــــا على سَــــــفَرِ

كمْ فِكرة خَلَّدَت في النّاسِ صاحِبَها
فهَلْ وَجَدتُم لأهلِ المـــــالِ من أثَرِ

عبد الحق
30 آذار 2014

تأملات (1)

فعَلامَ تَنْقَمُ لاختلافٍ في الرؤى
جَدَلِيّةٌ في طَبعِهَا الأشْياءُ

أوليس ضَوءُ الشمسِ يُذهب للعمى
وبِضِدِّهِ تَتَمَدَّدُ الظَّلمـــــاءُ

أوليسَ خوفُ المَوتِ من حُبِّ البقا
وبِدُونِهِ لا يَسْتطِيبُ بَقــاءُ

فإذا تَطابَقَتْ الرُّؤى فَلِعِلَّةٍ
وإذا افتَرَقنَ فللنُّهى إغْنـاءُ

عبد الحق
8 آذار 2014

إضرب

إضرب

–        إلى قائد عربي

إضرب فدتك قبائل من يعرب                                                  هذا الإبا قد جاء من ذاك الأبي

 لتحسهم، تجتث من صحرائنا                                                  زمر الضلالة من دمشق لمأرب

إضرب، فحراس النفوط بأجرها                                              يحيون، ليس بعزة أو منصب

 لم يعرفوا معنى الكرامة إنهم                                                 من ألف عام في ركاب الأجنبي

وأثمت يوماً إذ مددت لهم يداً                                                  أوَ ما علمت “يزيدهم” لم ينجب

أو ما علمت الجاهلية لم تزل                                                  ما بيننا في “نظرة” وترقب[1]

 ما ساير الأعراب دين محمد                                                  إلا رياءً والهدى لم يكذب

 فاقرأ “براءة” كي يبين بآيها                                                   حكم الإله عليهم في يثرب[2]

 أو بعد ما فعلوه في بغـــــــــــداد تأمــــــــــــــــــــــــن شـــــــــرهم؟ أو تأمنـــــــــــــــــن لعقرب!

 جاءت قريضة والنظير ببدوها                                                يا ثأر خيبر منك يا سبط النبي

 خسئت ظلوف نعاجهم وتيوسهم                                              هذا الدعي بأي عار يختبي

 عار العراق وعار عزة مجده                                                أم عار بنغازي وما لم يكتب

 وعقاله الشين الذي قد يزدهي                                               لو شده فوق البعير الأجرب

 قالوا نطاوع في الهدى أسلافنا                                               وكذاك قيل لقبل أحمد من نبي

 لكنهم كالغابرين من الألى                                                    نسخوا الضلالة أكذباً عن أكذب

 من صلب إبلس اللعين تناسلوا                                               من فاجر ومنافق ومكذب[3]

 الحاقدون على الحياة وطيبها                                                 من أي دين دينهم أو مذهب

 غصبوا النساء وذبحوا ابناءهن                                              هدموا “مصانع” مأكل أو مشرب

 جاؤوا ببهتان اليهود وزيفهم                                                 قرآنهم تلموذ أبناء السبي

 جمعت لك الأعراب كل دنيئة                                                من سقط هذي الأرض من شر الأب

 فكشفت عن سوآتهم وهتكتهم                                                 وفضحتهم فضح الضياء لمغرب

 جاؤوا دمشق، فجئتهم بحتوفهم                                               ورددت كيد مؤامر ومخرب

 طلبوا السماء فسقتهم لجهنم                                                   شتان بين مشرق ومغرب

 المفسدون قضى الإله بحكمه                                                 أن ينتهوا في  مبعد ومصلب[4]

 إضرب فديتك كالجفاء سينتهي                                                زبد، فننعم بالمسيل الصيب

 جدد لنا بشار سنة أحمــد                                                      جدد لنا سنن الحسام اليعربي

 جدد لنا بدراً وخيبر كرة                                                       فلربما تصفو الشآم لجندب[5]

 فالمجد يا بشار صنع عزيمة                                                   وكرامة وترفع وتوثب

عبد  الحق العاني


[1] “قَالَ إِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ

[2] “ٱلْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًۭا وَنِفَاقًۭا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا۟ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِۦ “. “وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ ٱلْأَعْرَابِ مُنَـٰفِقُونَ ۖ وَمِنْ أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا۟ عَلَى ٱلنِّفَاقِ 

[3] “أَفَتَتَّخِذُونَهُۥ وَذُرِّيَّتَهُۥٓ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّۢ

[4] “إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ

[5] وقد أخرج منها من قال فيه الرسول الأكرم (ص): “لله درك يا أبا ذر تعيش وحدك وتموت وحدك وتبعث وحدك”.

 

نحن النعاج!

نحن النعاج

من النعجة (حمد) الى التيس (مرسي)

نحن النعاج وقد تشققت الضروعْ
من كثر ما حلب اليهود، ولم يزل في “غزه” جوعْ
نحن النعاج وعندنا “غاز” كثير
لكن “غزة” دون ماء أو ضياء أو طعام.. في سعير
نحن النعاج، رؤوسنا من الف عام تحت أقدام اليهود
وعقال أكرمنا خطام قد تعوده البعير
وعباءة سترت لنا سوآتنا بين العبيد انقر للمزيد “نحن النعاج!”

أنت العراق

عشقت لأني رأيت العراق
تبسم في ثغرك الحلو طيب المذاق
وحدث في ومض عينيك اشتياق
وأرعد حينا ولان وراق
وعانقني بعد طول الفراق
فأيقنت أني كنخل الشواطئ باق
لأنك أنت هواي وأنت العراق

عبدالحق عبدالجبار العاني