الى سلطان هاشم

التقيت به مرة واحدة فكيف بمن عرفه وصحبه عقودا!

صروفُ الدهرِ لوْ طالَتْ تَزولُ       

تَرَجَّلَ أمسِ من طّيِّ أصيلُ

عفيفُ النفسِ من كَرَمِ وخُلقِ                    

حليمٌ حين تًختَصِمُ العُقولُ

وقائدُ جُندهِ منهُمْ وفيِهمْ                           

وَفَى بالعَهْدِ فامتَازَ الرَّعِيلً

بنو صهيونَ جاؤوا من بعيدٍ                    

ومِنْ جيرانِنا غَدَرَتْ قَبيلُ

وظاهَرَهُم أعاريبُ علينا                        

وظُلمُ الأهلِ أهونُهُ ثَقِيلُ

وقَفْتَ فكُنتَ في الميدانِ طَوداً                  

وخَلفَكَ من خَميسِ العُربِ جيلُ

ثَبَتُّمْ والدُّنى حُشِدَتْ (حِصاراً)                  

ولمْ يَكْفِ الغَليلَ بِهمْ غَليلُ

وكًنتُمْ للرِجُولَةِ خَيْرَ عهْدٍ                        

وكُنْتُم في الشَّهادةِ من يَصُولُ

فليسَ الموتُ في دَربٍ دَليلاً                    

ولكنَّ السَّبيلَ هي الدَّليلُ

طواكَ الموتُ في جَسَدٍ ولكنْ                   

سَيبقى عُمْرُ مَجْدِكَ يَسْتطِيلُ

فأنتَ عِراقٌ أمْسٍ، والمُرَجَّى                   

وأنتَ الجَيْشُ والوَطنُ القتيلُ

فبغدادُ (ابنِ هيثَمَ) و (الكسائي)                 

وبغدادُ (ابنِ هاني) لا تَزولُ

فقدْ مَرَّ المغُولُ بها وَزالوا                      

وما زَالتْ، وإن جدَّ المغٌولُ

غداً وبرغمِ ما اقتلعوا وهَدُّوا                   

سيُولدُ من جِذورِ الطُّهرِ جيلُ

يُطَهِّرُ أرض يَعْرُب مِن دَخيلٍ                  

ليَحْضَن دِجْلةٌ جَنْباُ وَنِيلُ

غداُ “سُلطان” يَكُتُب عَنكَ قَومي               

وأنتَ بِخيرِ عَلياءٍ نَزيلُ

عبد الحق

20 تموز 2020

(سلطان هاشم هو آخر وزير دفاع لجيش العراق الوطني حين غزي العراق واحتل عام 2003. مات في سجون الصهاينة يوم 19 تموز 2020)

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

اترك تعليقاً


CAPTCHA Image
Reload Image